; أسباب الالتهابات المهبلية عند الحامل .. خطيرة جدا على أبنك

أسباب الالتهابات المهبلية عند الحامل .. خطيرة جدا على أبنك

 
أسباب الالتهابات المهبلية عند الحامل
أسباب الالتهابات المهبلية عند الحامل

أسباب الالتهابات المهبلية أثناء الحمل وهل تؤثر على الجنين ؟

الاتهابات المهبلية أثناء الحمل هى عدوى تتعرض للإصابة بها العديد من النساء الحوامل ، بسبب ضعف جهازها المناعي مع بداية الحملويكون لالتهاب المهبل لون مميز أو رائحة غريبة أو كريهة بالإضافة إلى الشعور بالألم والحكة الشديدة ، وقد لا يسبّب ذلك لهنّ أيّ مضاعفات بشكل مباشر ، لكنّ الالتهابات المتكررة قد تؤثر في نموّ الجنين ، وحينئذ لا يتمكّن الطبيب من معرفة ما إذا كانت الالتهابات المهبلية ستؤثر على الجنين وإلى أيّ مدى ، ولكن عموماً العلاج الفوري والمناسب يزيد من احتمالية الولادة الصحية دون أيّ مضاعفات ، وتمت الاشارة إلى أنّ التهاب المهبل قد تؤثر في الجنين بإحدى الطرق الآتية : 

  1. حيث قد تؤدي الالتهابات المهبلية عند الحامل إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة .
  2. ممكن أن يؤثر الالتهاب مباشرة في الجنين ، حيث في بعض الحالات يؤدي إلى التشوّهات الخُلقية . 
  3. يمكن أن يسبب الالتهاب ضررًا لجسم الأم ، مما يؤدي إلى تقليل القدرة على رعاية الجنين ؛ من خلال استخدام بعض الأدوية خلال فترة الحمل ممّا يؤثر في صحة الجنين .

 أنواع الالتهابات المهبلية عند الحامل التي تؤثر في الجنين

تبعاً لتقارير معهد الصحة الوطنية " National Institutes Of Health " تشمل الالتهابات المهبلية عند الحامل التي قد تؤثر في الجنين فيما يأتي ، مع العلم أنها لا تنحصر فقط في هذه الأنواع :

العدوى الفطرية المهبلية

تُعتبر العدوى الفطرية المهبلية " Vaginal yeast infection " من أكثر أنواع الالتهابات المهبلية شيوعًا بين الحوامل ، ويعود سبب ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث في أجسامهن أثناء فترة الحمل ، وما يجدر ذكره أنّه نادراً أنّ تُسبب العدوى الفطرية المهبلية أي مضاعفات خطيرة للأم والجنين ، وذلك بسبب توفر علاجات مناسبة وسهلة الاستعمال في حال الإصابة بها ، بالإضافةً إلى أنّ العدوى الفطرية المهبلية لا تنتشر لمناطق أخرى في الجسم . كما ينبغي استشارة الطبيب عند ظهور أي أعراض تدل على الإصابة بالعدوى الفطرية المهبيلة ، وذلك بسبب احتمال انتقال العدوى لفم الجنين عند الولادة في حال تركها دون علاج ، وينتج عنه معاناة الطفل من السلاق الفموي أو القلاع " Oral Thrush " ، وأيضًا يمكن العلاج بإعطاء الأدوية المضادة للفطريات مثل دواء النيستاتين " Nystatin "، ويمكن أن تتسبب العدوى الفطرية المهبلية في بعض الحالات النادرة مضاعفات خطيرة للأم والطفل إذا انتقلت إلى الدم ، ومنها : 

  1. التهاب المشيمة " Chorioamnionitis ".
  2. الولادة المبكرة .
  3. الإنتان الوليدي " Neonatal Sepsis).
  4. بطانة الرحم المهاجرة

أهم الأعراض والعلامات التي تدل على الإصابة بالعدوى المهبلية الفطرية ما يأتي :  

  1. ألم وحكة في منطقة المهبل .
  2. احمرار وانتفاخ المهبل والشفرتين .
  3. حرقة أثناء التبول .
  4. عدم الارتياح والشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية . 
  5. تغير لون الإفرازات المهبلية للون الأبيض المائل للصفرة ، ورائحتها تشبه رائحة الخبز ، علاوةً على ذلك أنّ الإفرازات تكون سميكة ومتخثرة .

أسباب الالتهابات المهبلية أثناء الحمل
أسباب الالتهابات المهبلية أثناء الحمل

التهاب المهبل البكتيريّ

يُعتبر التهاب المهبل البكتيريّ " Bacterial vaginosis "، واختصارًا BV ، من أكثر الالتهابات المهبلية عند الحامل شيوعًا ، والتي قد تصيب النساء في سنّ الإنجاب ، وما يجدر ذكره أنّ الاصابة بالتهاب المهبل البكتيريّ يحدث نتيجة لتغير توازن البكتيريا النافعة التي تعيش عادةً في المهبل ، ويُعرف أن هذا النوع من التهابات المهبل يزيد من فرصة الإصابة بالمضاعفات الآتية :

  1. الولادة المبكرة ، وهنا تحدث الولادة قبل إتمام الأسبوع 37 من بداية الحمل ، وذلك قد يسبب مشاكل صحية للجنين .
  2. الأمراض المنقولة جنسيًا " STIs ".  
  3. انخفاض وزن الجنين وقت الولادة ، وتتمثّل بولادة طفل وزنه أقل من 2.26 كيلوغرام ، ويُشار أيضًا إلى أنّ ذلك يمكن أن يسبّب مشاكل صحية للطفل . 
و من الأعراض والعلامات المصاحبة للإصابة بالتهاب المهبل البكتيري ما يأتي :

  1. ملاحظة إفرازات مهبلية رقيقة لونها أبيض مائل إلى السكني . 
  2. ألم أثناء التبول . 
  3. حكة في المنطقة المحيطة للمهبل . 


التهاب المهبل الجرثومي 

يُصاب بالتهاب المهبل الجرثومي ما يصل إلى 20% من النساء الحوامل ، والسبب فيه نمو البكتيريا الموجودة طبيعيًّا في المهبل بسبب حدوث تغيرات الهرمونات في أثناء الحمل . 

أعراض التهاب المهبل الجرثومي

  • الإفرازات تتحول إلى لون أشبه بالرمادي ، لكن أكثر الأعراض ظهوراً هو الشعور بألم عند التبول وبحكة عند المهبل . 


التهاب الخميرة المهبلية 

غالباً ؛ عدوى الخميرة المهبلية تحدث في العديد من الحالات نتيجه نمو الفطريات الموجودة بشكل طبيعيًّا في الرحم ، من خلال زيادة هرموني الإستروجين والبروجسترون . 

أعراض عدوى التهاب الخميرة : 

ولا يشكل هذان النوعان من الالتهابات المهبلية خطورة شديدة .


التهاب داء المشعرات 

الالتهاب داء المشعرات خطير على الجنين والحمل وينتقل هذا الالتهاب من خلال الاتصال الجنسي ، وبالرغم من خطره فأعراضه أكثر وضوحًا . 

أعراض التهاب المشعرات : 

  • وجود إفرازات مهبلية لونها أخضر أو أصفر رائحتها كريهة للغاية . 
  • حكة شديدة أو حرقة أو الألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية . 


التهابات المسالك البولية

عدوى أو التهاب المسالك البولية عند الحامل " Urinary tract infection " هى تحدث عند دخول بكتيريا غريبة من خارج جسم المرأة الحامل إلى الإحليل أو المسالك البولية عموماً وتسبّبها بالعدوى ، وفي الحقيقة تعتبر التهابات المسالك البولية شائعة أثناء الحمل ، بسبب أن نمو الجنين يزيد الضغط على المثانة والمسالك البولية ، مما يتسبب في تسرب البول أو حبس البكتيريا ، بالإضافة إلى ضرورة استشارة الطبيب في حال ظهور أي أعراض تدل على الإصابة بالتهاب المسالك البولية ، من أجل أن يقوم الطبيب بوصف الأدوية التي تُساعد في علاج الحالة دون التسبب في أي مضاعفات ، لأنه إذا تُرِكت الحالة دون علاج فذلك يؤدي إلى تعرض الحامل لمضاعفات خطيرة ، ومنها الأتي :

  1. تعفّن الدم . 
  2. الولادة المبكرة .
  3. انخفاض وزن الجنين عند الولادة . 
  4. عدوى الكلى .

علاوةً على ذلك أن التهابات المسالك البولية قد تُسبب بعض المضاعفات الناتجة عن انتقال العدوى إلى الكلى ، ومنها ما يأتي :

  1. ارتفاع ضغط الدم .
  2. تجرثم الدم ، وهو انتقال البكتيريا لمجرى الدم .
  3. قلة الصفائح الدموية " Thrombocytopenia ".
  4. انحلال الدم أو ما يُعرف بتكسير خلايا الدم الحمراء . 
  5. الاصابة بنقص الحديد .
  6. مقدمات الارتعاج أو ما يُسمى بما قبل تسمّم الحمل " Preeclampsia ".
  7. متلازمة ضيق النفس الحاد عند البالغين .
  8. الإصابة بعدوى طويلة الأمد .


عدوى المكورات العقدية المجموعة ب

من النادر أن تسبّب إصابة المرأة الحامل بعدوى المكورات العقدية من المجموعة ب " B Group B streptococcus " أعراضًا  أو ضررًا على الحامل ، لكنها ممكن أن تُحدِث مضاعفات خطيرة في حالات قليلة بسبب إصابتها للجنين أو الطفل حديث الولادة ، ويكون ذلك قبل أو أثناء المخاض ، كما أنّ احتمال إصابة الطفل بعدوى المكورات العقدية المجموعة ب يزداد في الحالات الآتية :

  • إصابة الأم بالحمى أثناء الولادة . 
  • نزول ماء الرأس مبكرًا . 
  • الولادة المبكرة . 
  • معاناة المرأة الحامل من عدوى البكتيريا العقدية ب أثناء فترة الحمل . 


الإفرازات المهبلية الطبيعية أثناء الحمل

إن الإفرازات المهبلية الطبيعية تبدو بشكل سائل مشابهة للحليب ولا رائحة لها أو على الأقل رائحتها ليست كريهة ، وعند اقترب موعد الولادة تصبح مخاطية ودموية أحيانًا أي بها آثار دماء قبل الولادة مباشرة .


الأنواع الأخرى للالتهابات المهبلية عند الحامل أثناء الحمل

  1. فيروس زيكا : إن الإصابة بفيروس زيكا " Zika " تؤدي إلى فقدان الحمل أو تشوهات الجنين ، بالإضافة إلى أنّه فيروس ينتقل للحامل عبر البعوض ، و في الغالب ما تكون أعراضه خفيفة . 
  2. الأمراض المعدية : يمكن أن تنتقل بعض الأمراض المعدية إلى الجنين ؛ على سبيل المثال : الإيدز ، والتهاب الكبد ، والهربس ، والزهري .
  3. الداء الخامس : إن الإصابة بالداء الخامس أو ما يُسمى بمرض الخد المصفوع " Fifth Disease " تؤدي إلى الإجهاض أو فقر الدم للجنين . 
  4. الكلاميديا : " Chlamydia "؛ إذ أنها تؤدي إلى الالتهاب الرئوي وعدوى العين . 
  5. داء المقوسات : " Toxoplasmosis "، حيث ينتج عنه تشوهات خلقية وإعاقة ذهنية لدى الجنين .
  6. الفيروس المضخم للخلايا : " Cytomegalovirus "؛ حقيقةً لا يتسبب الفيروس المضخم للخلايا في أي ضررٍ على الحامل في معظم الأحيان ، إلّا أنّه ممكن يسبب إعاقة ذهنية وتشوهات خلقية عند الولادة .
  7. السيلان : " Gonorrhea "؛ قد يُسبب السيلان الولادة المبكرة وعدوى في العينين للجنين ينتج عنها العمى في بعض الحالات ، ويرجع السبب لذلك في قدرتهِ على إصابة السائل الأمينوسي المحيط بالجنين . 
  8. عدوى الليستيريا : " Listeria "، الإصابة بعدوى الليستيريا يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض ، أو تشوهات خلقية ، أوولادة جنين ميت . 
علاج التهابات المهبل للحامل
علاج التهابات المهبل للحامل

علاج الالتهابات المهبلية عند الحامل 

يُحتمل أن تتعرض الأم الحامل للعديد من أنواع الالتهابات المهبلية أثناء الحمل ، منها ما يكون بسيطًا ويسهل علاجه ، ومنها غير ذلك فيكون ضارًا يؤثر سلبًا في صحة الأم أو الجنين أو كليهما ؛ ومن المعلوم أيضًا أنه ممنوع على الحامل خلال شهور الحمل تعاطي الكثير من الأدوية ، خصوصأ الأدوية التي تؤخذ عبر الفم ، وذلك بسبب انتقالها فورًا عبر الدم للجنين . ولذا فإن علاج الالتهابات المهبلية عند الحامل يكون بين استخدام الغسول المهبلي المطهر ، وبين الأدوية الموضعية مثل اللبوس والكريمات . وفي أغلب حالات التهاب المهبل الخفيف تقوم الحامل باستخدام أي نوع غسول مهبلي مطهر يحتوي على زيوت مطهرة ، مثل زيت الكراوية وزيت الكاموميل  ، وغالبًا إن كانت الحالة متوسطة أو حادة يقوم الطبيب بوصف لبوسًا مهبليًّا أو كريمًا موضعيًّا يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا والفطريات . 


الوقاية من الالتهابات المهبلية عند الحامل

يجب على المرأة الحامل الحفاظ على عدة أمور من أجل الوقاية من الالتهاب المهبلي أثناء الحمل منها : 

  • نظافة منطقة المهبل بشكل مستمر عن طريق استخدام الماء الدافئ والصابون غير القلوي . 
  • يجب عدم الاستحمام في البانيو لكي لا يلتقط المهبل أي ميكروبات أو جراثيم ، وكذلك عدم النزول في حمامات السباحة العامة . 
  • تجفيف منطقة المهبل جيدًا قبل ارتداء الملابس بالإضافة إلى تخصيص فوطة قطنية لها ، وتجفيفها برفق .
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية أثناء الحمل .
  • قومي بارتداء بنطلون قطني في الشتاء ، ولو شعرت بالبرد الشديد ، من المفضل أن ترتدي أكثر من واحد أو على الأقل شورت قطني ، وكوني حريصة فقط على أن تكون الطبقة الملامسة لتلك المنطقة من القطن ، أيضًا ارتدي في الصيف قمصان نوم قطنية وتجنبي ارتداء الشورتات أو البنطلونات .
  • استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة . 

أيضًا هناك نصيحتان أساسيتان بالنسبة للغذاء أثناء الاصابة بالتهابات المهبل عند الحامل : 

  • كوني حريصة على تناول اللبن الرائب أو الزبادي . 
  • قللي من تناول السكريات .

هذا فيديو يوضح اسباب الالتهابات المهبلية أثناء الحمل :-
author-img
ايجي طب

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent