; مرض السكري - الأعراض والأسباب و كيفية الوقاية منه

مرض السكري - الأعراض والأسباب و كيفية الوقاية منه


مرض السكري 

تشمل حالات داء السكري المزمن داء السكري من النوع الأول وداء السكري من النوع الثاني. وتشمل حالات السكري القابلة للعلاج حالتَي مقدمات السكري والسكري الحملي. تحدث مقدمات السكري عندما يكون مستوى السكر في الدم أعلى من المعتاد، لكنه ليس مرتفعًا بما يكفي لتصنيفه بأنه داء سكري. وغالبًا ما تكون مقدمات السكري نذير للإصابة بالسكري ما لم يتم اتخاذ التدابير المناسبة لمنع تفاقمها. أما السكري الحملي فيحدث أثناء الحمل ولكن المصابات به قد يُشفين بعد الولادة. و السبب الأساسي والمهم لداء السكري يختلف حسب النوع. ولكن، بغض النظر عن نوع داء السكري لديك، فإنه يمكن أن يؤدي إلى زيادة السكر في دمك. وجود الكثير من السكر في الدم يمكن أن يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة لصحتك .

مرض السكري يشير إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسم لسكر الدم (الغلوكوز). 

الغلوكوز هو مصدر أساسي لصحتك؛ لأنه مصدر مهم للطاقة للخلايا التي تتكون منها العضلات والأنسجة. إنه أيضًا مصدر الطاقة الرئيسي للمخ.

أسباب الإصابة بالسكري 

- عمل الأنسولين :

الأنسولين هو هرمون يأتي من غدة تقع خلف المعدة وتحتها (البنكرياس).

  • يُفرِز البنكرياس الأنسولين في مجرى الدم.
  • ينتقل الأنسولين مع الدورة الدموية، الأمر الذي يسمح للسكر بالدخول إلى خلاياك.
  • يخفض الأنسولين كمية السكر الموجودة في مجرى الدم لديك.
  • مع انخفاض مستوى السكر في الدم، سينخفض أيضًا إفراز الأنسولين من بنكرياسك.

- دور الغلوكوز :

الغلوكوز، أحد أنواع السكر، هو مصدر رئيسي للطاقة تشكل منه الخلايا العضلات والأنسجة الأخرى.

  • يأتي الغلوكوز من مصدرين رئيسيين: الطعام والكبد.
  • يُمتَّص السكر في مجرى الدم؛ حيث يدخل الخلايا بمساعدة الأنسولين.
  • يخزِّن كبدك الغلوكوز ويكوِّنه.
  • عندما تكون مستويات الغلوكوز لديك منخفضة، كأن تكون لم تتناول الطعام لفترة، يعمل الكبد على تفتيت الغليكوجين إلى غلوكوز للحفاظ على مستوى الغلوكوز لديك ضمن نطاق طبيعي.

أعراض مرض السكري 

  • كثرة التبوُّل
  • الشعور بالجوع الشديد
  • العطش الشديد
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • وجود الكيتونات في البول (الكيتونات هي نتيجة ثانوية لانهيار العضلات والدهون التي تحدث عندما لا يكون هناك ما يكفي من الأنسولين المتاح)
  • الإرهاق
  • سهولة الاستثارة
  • تَغَيُّم الرؤية
  • القروح بطيئة الشفاء
  • الالتهابات المتكررة، مثل الالتهابات الجلدية أو الالتهابات المهبلية
 عادةً ما يتسبب في مرحلة الطفولة أو المراهقة و يمكن أن يتطور داء السكري من النوع الأول في أي عمر ، ولكنه يحدث داء السكري من النوع 2 هو النوع الأكثر شيوعًا ويمكن أن يتطور في أي عمر ، ولكنه أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا و قد يكون الخطر أكثر في هده المرحلة .

الوقاية

قد تُقلل أدوية السكري الفموية مثل الميتفورمين (Glumetza، وFortamet، وغيرهما) من خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2، ومع ذلك تظل خيارات أنماط الحياة الصحية أمرًا بالغ الأهمية. يتعين فحص سكر الدم مرة واحدة سنويًّا على الأقل للتأكد من عدم إصابتك بداء السكري من النوع الثاني.

لا يُمكن منع الإصابة بداء السكري من النوع الأول أبدا . لكن خيارات نمط الحياة الصحي نفسها التي تساعد في علاج مقدمات السكري والسكري من النوع الثاني والسكري الحملي، يمكن أن تساعد أيضًا في الوقاية منها :

  • تناوَل الأطعمة الصحية. اختر الأطعمة التي تحتوي على معدل منخفض من الدهون والسعرات الحرارية ومعدل مرتفع من الألياف. ركِّز على الفاكهة، والخضراوات، والحبوب الكاملة. احرص على التنوع لتجنب الشعور بالملل.
  • ممارسة المزيد من الأنشطة البدنية. مارس التمارين الهوائية متوسطة الشدة لمدة 30 دقيقة معظم أيام الأسبوع أو على الأقل احرص على ممارسة هذه التمارين لمدة لا تقل عن 150 دقيقة أسبوعيًا.
  • تخلص من الوزن الزائد. إذا كان وزنك زائدًا، فيمكنك تقليل خطر الإصابة بداء السكري بالعمل على خسارة 7% من وزن جسمك، على سبيل المثال 14 رطلاً (6.4 كيلوغرامات) إذا كنت تزن 200 رطل (90.7 كيلوغرامًا).

    مع ذلك، لا تحاولي فقدان الوزن أثناء الحمل. تحدثي مع طبيبك عن الوزن الملائم لاكتسابه أثناء حملك.

    للحفاظ على وزنكَ في نطاق صحي، ركز على تغييرات دائمة لعادات تناوُل الطعام وممارسة الرياضة. حفِّز نفسكَ عن طريق تذكُّر فوائد فقدان الوزن، مثل التمتع بقلب أكثر صحة والمزيد من الطاقة، وتحسين الثقة بالنفس.



مرض السكري - الأعراض والأسباب و كيفية الوقاية منه
al3bkm

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent